منتدى عشيرة الهركي

أهلاً وسهلاً بكم في منتديات عشيرة الهركي

منتدى يختص بالتقارب والتعارف بين أبناء عشيرة الهركية


    العشائر الكردية تأريخ وقيم مشرفة ..

    شاطر
    avatar
    المدير العام
    Admin

    عدد المساهمات : 82
    تاريخ التسجيل : 31/10/2009
    العمر : 43
    الموقع : www.alharki.com

    العشائر الكردية تأريخ وقيم مشرفة ..

    مُساهمة  المدير العام في الأربعاء سبتمبر 22, 2010 12:57 pm

    الحمد لله رب العالمين ، والصلاة والسلام على الرسول الكريم محمد وعلى آله وصحبه أجمعين .


    لايخفى على الجميع أن تأريخ الشعوب العراقية واسع الأطراف ، طويل الذيل ، والعراق في الحقيقة يستمد ُ نفوسه من ناحيتين مهمتين أحداهما العرب ، والأخرى الكرد ، فمنهما يستقى غالب نفوسه ، وتأريخ الكرد ، وعشائرهم في العراق قديم كقدم العرب فيه ، فهما صنوان متكاتفان ، الواحد متمم للآخر ، أو عونه ومدار عزه ونصرته .


    والعشائر الكردية موضوع بحثنا لها مزايا وأوصاف جليلة ، تستحق كل إطراء ، ولاتخلوا أمة من معايب ، في نظر غيرها وهذه لاتكون مدار الاقتداء ، ولا وسيلة المتابعة ، وإنما يجب أن نحرص على المزايا الفاضلة عند الكل ، وإقتباس ما يصلح ، وما يليق أن يكون قدوة ... والعرب والأقوام الآخرون بحثوا في سجايا الأقوام ، ودونوا عنها ، ولم يتركوا حتى الحيوان للانتفاع بخصاله وما الأمثال المضروبة والحكايات المنقولة إلا تدابير للاستقاء من معينها وجعلها واسطة للانتباه .

    وهذه الامة مجاورة للعرب ومساكنة للعراق وهي من أعظم الشعوب العراقية فالإنصاف يدعونا أن لانهمل أمرها ، ولا نتركها ظهريا ً بلا علم ولا كتاب مبين ، فنقف على حياتها ومعيشتها في رحلة الشتاء والصيف ، فتكون المعرفة بها متكاملة ، وقيد قيل قديما ً (( العلم كله في العالم كله )) .

    الأسرة :

    هذه أصل القبيلة أو القرية أو المدينة ، وتفترق هذه عما عند العرب من وجوه عديدة ، فيصح أن يُقال أنها كانت ولاتزال سائرة على خلاف ما عند العرب ، فلا يحتفظ بها لأكثر من تكون البيت ، ومن ثم تزول كل علاقة ، وتنقطع كل صلة نوعا ً .
    فالرجل مرتبط بزوجه ، وولده حتى يكبر ويتزوج ، ومن ثم تضعف صلته ويقل إتصاله ، ومعنى هذا ليس المقصود منه الانقطاع التام من كل وجه ، وإنما يتعين في هذا تكاتف القبيلة أوالقرية فيكون من أفرادها ، فيراعى مقرراتها بصورة عامة ، كأنه عاش في أسرته مدة ليكون ابن القرية او القبيلة .



    القبيلة أو العشيرة

    من أغرب ما نرى في الكرد أنهم ليس لهم قبيلة أو عشيرة بالوجه المعروف عند العرب ، الا أن نريد بها ( المجتمع الصغير ) ، فيصلح أن يُقال هنا عن العشيرة أنها المجتمع الصغير، والمحلوظ أنها من جملة أسر متماثلة ، ويصح أن يُقال أنها من أصل واحد أو من أسرة واحدة .

    وتشير التحقيقات التأريخية إلى ان القبيلة لاتنتسب إلى جد واحد ، بل في الغالب إلى محل أو قرية وكأن هذه القرية هي جد وأصل . مما يدل على الارتباط المكين بين الكرد ومواطنهم . ولامجال لقبول أنها من جد واحد . بل كل من يساكنها يعد نفسه منها ، وينسى أصل ما درج منه الا ان تكون مجموعة عرفت قبل ان تتمكن وذلك عن طريق الهجرة ، أو النزوح أو ألغوائل .

    والامثله على ذلك ( بلباس ) ، و ( دزيى) ، و ( طالباني ) فهذه منسوبة الى مواطن فسميت باسمائهم .

    إذن تتألف القبيلة من اسر مجموعة في موطن ، ولايشترط أن تمت كلها إلى جد واحد ، وقد تتصل بحيث تعد كلها متصلة بجد ، ولكن هذا لم نتحققه في عشيرة بكل فروعها ... ولعل معنى العشيرة في العربية يصدق على هذه ، فالالفة هو واسطة الاجتماع ، والتكاتف للاسر أكبر دليل على إنها قبيلة لاغير ...


    أصل الكرد :

    للتعرف على عشائر الكرد لابد من معرفة أصل الكرد أولا ً ، لقد جرت تحقيقات عديدة في أصلهم قديما ً وحديثا ً .

    والعرب لم يدعوا ناحية تتعلق بهؤلاء القوم الذين عاشوا معهم ، أو جاوروهم إلا طرقوها ، وتكلموا عن قبائلها وأصولها فكانت مباحثم جليلة على ان الكرد كانوا معروفين قبل الإسلام بعصور لايُعرف أولها ، والمدونات عنهم وافية وصحيحة ، أما القومية الكردية فلاشك أنها موجودة وأيدها العرب في تواريخهم .

    والكرد من العناصر الفعالة في العراق ايام العهد الإسلامي ، ولهم الأثر الجميل في كافة أنحاء المعرفة والإدارة والعمل للحضارة . ، وهم قوم قائم بحياله ولم يكن من بادية إيران كما توهم البعض بل يصح أن تكون إيران قد تولدت منه . ، وكانت ثقافتها على أساس البداوة الكردية ، واستقت نفوسها من الكرد أو من بعض أقسامه القريبة منها ، والأدلة كثيرة على قدم هؤلاء ، ورسوخهم في الحضارة ، فقد نزحوا ألى المدن ، وسكنوها ومالوا إليها بإلفة وقبول تأمين ، فلم يستنكروا ذلك ، كما انهم مالوا خطوة أثر خطوة حتى وصلوا الزرع ، ثم إلى الغرس وتعهد المغروسات ثم تأسيس القرية وهكذا تدرجوا حتى فقهوا الحياة المدنية ، ولكنهم لايزالون حتى في أرقى المدن محافظين على بعض العوائد ، والتقاليد القومية الموروثة .

    والتأريخ في مجراه ، وفي حوادثه العديدة ، برهن على ان هذا العنصر منذ ُ ان دخل الإسلام صار من اهم أركانه ، واخلص لعقيدته ، وتأثر بمبدئه السامي ، ومن ثم نال نصيبا ً وافرا ً من الحضارة ومكانة مقبولة ، مرضية . الامر الذي دعا أن يكون من أهم أركان نهضته.. وعلماؤه ، وادباؤه ، ومؤرخوه ..



    تحياتي للجميع




      الوقت/التاريخ الآن هو السبت نوفمبر 18, 2017 10:47 am